الرئيسية -- مجتمع تمارة سيتي -- اللقاء الودي الثالث: تمارة سيتي و صوت الصخيرات تمارة
Dscn0146

اللقاء الودي الثالث: تمارة سيتي و صوت الصخيرات تمارة

لم يكن يوم الأحد 04 أكتوبر2015 ليمر مرور الكرام على الشباب الفيسبوكي بمدينة تمارة، الحدث الذي انتظره الجميع، اللقاء الثالث في كرة القدم بين شباب المدينة الساحرة بحمولات إنسانية و أحاسيس أكثر من رائعة.

” تمارة سيتي” و ” صوت الصخيرات تمارة” مجموعتين رائدتين بصمتا مشهد العالم الافتراضي بمبادرات مهمة، جمعهم لقاء في كرة القدم ضم شباب تمارة بعيدا عن انتماءاتهم الإيديولوجية أو توجهاتهم الفكرية.

و بغض النظر عن النتيجة التي آلت إلى صوت الصخيرات تمارة  بهدف لصفر في مباراة قوية برز فيها نجوم كثر ، فإن جو المرح و الحب و الود الذي طبع مجريات اللقاء كان له الأثر البليغ في النفوس.

حضرت كل الفئات العمرية، لقاء جمع شببا المدينة المهاجرين منهم و المقيمون، و الذين تشكل مدينة تمارة بالنسبة لهم تلك الأم التي تربوا بين أحضانها، و حضر جيل الثمانينات الذي عايش بداية تكون البلدة المتاخمة للعاصمة، و حضر جيل التسعينات و الألفية الثالثة الذي يعايش سير ذات المدينة  نحو التقدم و الازدهار.

حضرت كذلك قلوب كثيرة، تابعت اللقاء من خلف الحاسوب و عبر الهاتف، و رغم بعد المسافات كانت كل الأنظار مشدودة إلى ملعب مرس الخيرذ العشب الاصطناعي بمدينة تمارة.

بغض النظر كذلك عن المستوى التقني للقاء، بين تفوق هذا الفريق أو ذاك، تبقى مدينة تمارة الرابح الأكبر ، الأول و الأخير ، و الأوحد، بشباب محب و عاشق لمدينته.

” أحبك مدينتي”، شعار بلغه شباب تمارة، انتفت الفروق بين تمارة سيتي و صوت الصخيرات تمارة، و تمارة بلاج، و تمارة التي أحب، و تمارة 24، و عديد المجموعات و الصفحات، فالكل في هذا اللقاء جاء ليحتفل بمدينة واحدة ، “تمارة عروسة البحار”، فلتحيى تمارة بشبابها.

شاهد أيضاً

igaman

فعاليات تمارة تكريم الفاعل الرياضي “لحسن إكمان”

عرفناه منقبا على المواهب الكروية بمدينة تمارة، جاب ملاعبها الترابية، خبر فرق أحيائها، و استطاع …