الرئيسية -- مهرجانات و مواسم -- الرباط تتزين لاستقبال مشاهير الغناء في مهرجان موازين إيقاعات العالم

الرباط تتزين لاستقبال مشاهير الغناء في مهرجان موازين إيقاعات العالم

تنطلق فعاليات مهرجان موازين إيقاعات العالم في دورته الخامسة عشرة يوم 20 اي و يمتد إلى غاية 28 منه 2016، وخلاله ستكون منصات المهرجان أكثر حرارة، لاستضافته  مشاهير “فوق العادة” .

منصة أبي رقراق

منصة أبي رقراق – بحسب بلاغ جمعية مغرب الثقافة – ستكون مسرحًا لبرنامج حافل يجمع بين نجمة القيثارة المالية رقية تراروي، ونجم السلام ماركوس ميلر، واللون متعدد الثقافات “الأوركسترا الوطنية لباربيس”، والإبداع الفني عمر سوسا وأصدقائه الذي سيخصص تكريمًا إلى الفنان الراحل محمود غينيا، والفنان وعازف القيثارة النيجري بامبينو، والثنائي الإسباني المتألق فيول فاندانغو.

كما تشهد المنصة الحفل الفني لـ “أفروبيت إكسبيرينس” رفقة ملك “بلوفانك” كيزياه جونز بمعية ديلي سوزيمي وأوركسترا أفروبيت، في لحظة تكريم لفيلا كوتي، فضلًا عن لحظات فنية مع النجم العالمي إيرنست رانغلين، إلى جانب مشاركة الفنان المغربي السينغالي المختار سامبا.

وتشكل الدورة الخامسة عشرة مناسبة أيضا لهواة الموسيقى الإفريقية لاكتشاف عالم مليء بالإيقاعات والأنغام، في حفلات تمزج بين ألوان موسيقية متعددة الروافد تلهب الجمهور الحاضر في لحظات تعلو فيها أصداء الآلات الموسيقية، وتنطلق حفلات منصة أبي رقراق، مساء الجمعة 20 ماي، باستقبال المغنية وعازفة القيثارة المالية رقية تراوري، التي تعد واحدة من المواهب الشهيرة بمنطقة غرب أفريقيا، إذ تتميز أعمالها الفنية بين المزج بين الموسيقى التقليدية المالية والألوان العصرية الغربية.
وتتوالى حفلات هذه المنصة، في سهرة، السبت 21 آيار/مايو، في حفل للنجم العالمي ماركوس ميلر، الذي سيضفي لمسة خاصة على المنصة، لاسيما أنه أحد أبرز الوجوه الموسيقية العالمية، إذ حاز مرتين على جائزة “غرامي”، كما لقب بفنان اليونسكو من أجل السلام” سنة 2013 نظير اشتغاله على أعمال تدعو إلى السلام، كما يعد عازفا فريدا على آلة القيثارة، ويعتبر من بين أبرز الموسيقيين متعددي المواهب، فإلى جانب العزف يجمع بين اللحن والإنتاج الفني.
وفي اليوم الموالي، أي الأحد 22 ماي، سيكون إلى جمهور موازين موعد احتفالي استثنائي مع الأوركسترا الوطنية إلى باريس، التي تأسست صدفة عام 1996، على منصة نادي “نيو مورنينغ”، وبعد 18 عام، بعد 1000 حفل موسيقي في لندن ومونتيفيديو، اختار الأفراد الـ 11 المكونين للمجموعة، الغوص في إيقاعات شمال أفريقيا (الشعبي، الراي وكناوة) لإضافتها إلى ألوان الروك والريغي وسكا في مزيج موسيقي فريد.

وتتوالى سهرات المنصة الأفريقية، الاثنين 23 آيار/مايو، في حفل إبداعي مع الفنان الكوبي عمر سوسا وأصدقائه في لحظة تكريم المعلم الكناوي الراحل محمود غينيا، الذي فقدته الساحة الفنية المغربية، مخلفا وراءه مسارا حافلًا بالعطاء، ومساهما في الاعتراف العالمي بموسيقى كناوة، وهو ما دفع أصدقاءه إلى ابتكار إبداع فني متميز بعنوان “عمر سوسا وأصدقاؤه تكريم محمود غينيا” بمشاركة الفنانين علي كيتا (بالافون)، والمهدي ناصولي (غمبري، الغيطة والغناء)، وفولان بوحسين (رباب، كمان والغناء)، وشيلدو توماس (الطبل، والقيثارة ومبيرة)، وسيغا سيك (الطبل)، إلى جانب الحضور المتميز إلى الفنان مجيد في قاس.

منصة سلا

الشعبي، الهيب هوب، العيطة كناوة…. كل الألوان الموسيقية تؤثث فضاء منصة سلا من خلال برمجة غنية ومتنوعة.

يوم الأحد 22 ماي، سيمتع الفنان ‘أحوزار’ الجماهير من خلال أغاني عن الحب و السلام و الإخاء و الأمل. بدأ هذا الفنان الاستثنائي القادم من الأطلس مسيرته كمغني في سنوات الثمانينات ليمثل الموسيقى الريفية أحسن ثمثيل.

تتكلم هذه الأغاني عن الشعب كما تسحر قلوب أجيال عدة خاصة المحبين للتراث الفولكلوري المغربي و الإيقاعات التقليدية.

وفي يوم الثلاثاء 24 ماي سيستقبل الجمهور فرقة “هوبا هوبا سبيريت” التي تحيي سهرتها الخامسة بموازين.

تمزج هذه الفرقة أساليبا موسيقية مختلفة كالفوزيون والإيقاعات الأفريقية والروك والريكي، لمنح لرسالة أمل وسلام للشباب المغربي. تمتلك فرقة “هوبا هوبا سبيريت” أغاني ترن في المسامع بفضل معالجتها لقضايا ومشاكل الشباب بالمغرب، حيث أصدرت العديد من الألبومات مثل ألبوم “كلاخنيكوف” الذي بصم عن موهبتها الفذة.

عبد العزيز الستاتي يتحف جمهور منصة سلا

نجم آخر أتى ليتحف جمهور منصة سلا في نفس الليلة، يتعلق الأمر بالفنان الكبير عبد العزيز الستاتي الذي يشكل رمزا حقيقيا للحفلات والفرح وهو أستاذ محنك لأسلوب الموسيقى الشعبية المغربية.

فبعد طفولة سعيدة قضاها مع أب فلاح، عبد العزيز الستاتي علم أنه لن يتبع خطى والده بل خطى عمه بوشعيب بنرحال المغني الشعبي وعازف الكمنجة.

هاجر بعد هذا إلى الدار البيضاء ليصبح ظاهرة في آلة الكمنجة. أسس فرقته سنة 1985 ليحقق نجاحا لا يضاهى، كما يمتلك اليوم في رصيده 5 ألبومات.

عشاق فن الهيب هوب المغربي سينالون حظهم يوم الخميس 26 ماي من خلال حفل ستحييه فرقة “آش كاين” التي تعتبر الفرقة الرئيسية لأسلوب الهيب هوب بالمغرب، أسلوب يتميز برسائل للأمل والحماس وبعيدا عن الخطابات المعهودة.

تأسست الفرقة سنة 1996 وحصلت سنة 2003 على الجائزة الأولى في بولفار الموسيقيين الشباب وهذا ما بصم عن الانطلاقة الحقيقية لهذا الرباعي الذي يمتلك لحد الساعة 3 ألبومات بما فيها ألبوم “آش كاينولوجي” سنة 2006.

شكل إصدار هذا الألبوم ثورة حقيقية في موسيقى الراب بالمغرب. ولحد الساعة تشكل آش كاين مجموعة الراب الوحيدة التي أحيت سهرة بالمنصة الباريسية Bataclan . تم تعيين الفرقة سنة 2011 كسفير للنوايا الحسنة بالمغرب لبرنامج الأمم المتحدة.

مسلم.. وإيقاعاته الاستثنائية

سيحل دور الفنان مسلم في نفس اليوم لإمتاع الجمهور بإيقاعات الراب المغربي الأصيل. وأقل ما يمكن أن نقول هو أن سنة 2016 شكلت سنة استثنائية في مسيرته، فأغنيته الأخيرة بعنوان “دموع الحومة” التي تذاع على أمواج الإذاعات المغربية يهديها مسلم إلى الشباب الباحث عن الأمل. ازداد مسلم بأسرة متواضعة واتخذ من شوارع حيه بمدينة طنجة مصدر إلهام لأغانيه.

يقوم مسلم بكتابة أغانيه بحيث يستعمل الدارجة التي تمثل لغة الشباب وتعكس أفكاره وأفكارهم، فهو يصرخ على المنصة ويقول ما يكتمه المغاربة. كلها أغاني تصل إلى الجميع وتبصم عن شعبيته لدى الشباب. يمتلك مسلم لحد الساعة 6 ألبومات بما فيها ألبوم “التمرد” الذي أصدره سنة 2010.

نجم آخر يطل على جمهور منصة سلا يوم الجمعة 27 ماي، وهو الفنان الدوزي الذي داع صيته مؤخرا بفضل أغنيته الأخيرة بعنوان “دوني لبلادي”. ولد الدوزي من أم جزائرية و أب مغربي، حيث شارك ببرنامج تلفزي وعمره 5 سنوات  ليخطف الأنظار منذ آنذاك.  أصدر سنة 1994 ألبومه الأول “قولوا لميمتي تجيني”، قبل أن يطلق العديد من الألبومات بالفرنسية والعربية والتركية و الهندية. وقد أصدر مؤخرا شريطا يضم أفضل أغانيه.

نجاة اعتابو تختتم المهرجان

ومن أجل ختام باهر، سيحتفي الجمهور بالفنانة الكبيرة والمتألقة نجاة اعتابو يوم السبت 28 ماي.

فهي امرأة عصرية وحرة وتعتبر الأغاني الوسيلة المثلى لمحاربة عدم المساواة التي تطال المرأة. اشتهرت لدى الجمهور المغربي من خلال أغنية “هذي كذبة باينة” و”أغنية “J’en ai marre” التي سُجلت عن طريق الاحتيال بواسطة أحد المدعوين خلال حفل زفاف كانت تحييه من دون علم أسرتها التي لم تكن راضية عن اختيارها للميدان الفني.

لكن بعد هذا حصل المنتج المشهور مصطفى الميلس على التسجيل ليقدم لها يد المساعدة. أصدرت نجاة الملقبة ب”لبؤة الأطلس العديد من الألبومات.

منصة سلا

حفل الفنان أحوزار يوم الأحد 22 ماي 2016
حفل فرقة هوبا هوبا سبيريت يوم الثلاثاء 24 ماي 2016
حفل الفنان عبد العزيز الستاتي يوم الأربعاء 25 ماي 2016
حفل فرقة آش كاين يوم الخميس 26 ماي 2016
حفل الفنان مسلم يوم الإثنين 26 ماي 2016
حفل الفنان الدوزي يوم الجمعة 27 ماي 2016
حفل الفنانة نجاة اعتابو يوم السبت 28 ماي 2016

فضاءشالة

تحتفي منصة شالة خلال الدورة الخامسة عشرة لمهرجان “موازين إيقاعات العالم”، بالموسيقى الصوفية العالمية، من خلال حضور الأغاني الفارسية والنشوة المصرية والتراث الجزائري والألحان اليديشية من أوربا الشرقية، والغجر من جنوب أوربا، والمغول عبر روح السهوب، وأغاني روحانية يابانية.
منصة النهضة
أعلنت جمعية مغرب الثقافات عودة ثلاث نجمات ساطعة في سماء الموسيقى العربية، ديانا حداد وميريام فارس، وكذا المغنية يارا، من خلال حفلات جد منتظرة انطلاقا من حفل افتتاح المهرجان الذي سيكون على منصة النهضة يوم الجمعة 20 ماي مع الفنانة ديانا حداد.

وأخذت مسيرة هذه الفنانة الملقبة بأميرة الأغنية العربية منحى تصاعديا منذ إصدار أول أغنية لها سنة 1997 بعنوان “ساكن”، بحيث تعتبر اليوم من بين الفنانات الشعبيات والموهوبات بالعالم العربي. وتضم ديانا في رصيدها أزيد من 15 ألبوم، وتتقن العديد من اللهجات لاسيما الدارجة المغربية من خلال إصدارها سنة 2013 أغنية بعنوان “فييستا” التي كتبت كلماتها تعبيرا عن حبها للجمهور المغربي، هذا الحب المتبادل الذي أكده الاستقبال الذي خصصه لها الجمهور سنة 2009 خلال حفلها على منصة النهضة.

لكن نقطة بداية مسيرتها الحقيقية كانت مع أدائها بمسابقة استوديو الفن، هذه المسابقة الفنية التي كانت وراء بروز أكبر الأسماء في الساحة العربية كميريام فارس التي ستحتضنها منصة النهضة يوم الأحد 22 ماي.

وكانت ميريام قد أحيت حفلا كبيرا في موازين 2010، بحضور جماهيري مكثف. ومكنها كل من ألبوم “ميريام” سنة 2013 وألبوم “ناديني” سنة 2005 التي مزجت من خلالها موسيقى تقليدية بأسلوب “البوب”، من مجاراة النجوم الكبار. كما حققت فيديو كليبات هذه الفنانة ملايين المشاهدات فاتحة لها بذلك أبواب النجومية العالمية من خلال سهرات بمصر والكويت والأردن ودبي ولاس فيغاس.

وستبصم منصة النهضة على عودة الفنانة يارا وذلك يوم الثلاثاء 24 ماي. وقد تمكنت هذه الفنانة من الفوز بالمسابقة الموسيقية “كأس النجوم” التي أذيعت على قناة (إل بي سي)، لتصدر سنة 2004 أغنية بعنوان “حب كبير” وتحقق معها نجاحا كبيرا. بعد سنة من ذلك، أصدرت يارا أول ألبوم لها بعنوان “تواصى فيا”. ولعل أبرز ما ختم على شهرة هذه المغنية هو أداؤها المشترك مع الفنان فضل شاكر في أغنية “أخذني معك”.

وتواصلت نجاحات الفنانة اللبنانية لاسيما بدول الخليج حيث يعشق الجمهور نبرة صوتها. وأصدرت سنة 2009 ألبوما بعنوان “يارا في لآلئ الخليج” كتكريم للموسيقى الخليجية.

شاهد أيضاً

دنيا باطما تشغل منصة مهرجان الشواطئ ب”تمارة”

بعد حميد القصري، حلت المطربة المغربية دنيا باطما ضيفة على جمهور مهرجان الشواطئ، المنظم من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.