الرئيسية -- مجتمع تمارة سيتي -- موقع تمارة سيتي.كوم ينفض الغبار عن ذاكرة مدينة تمارة

موقع تمارة سيتي.كوم ينفض الغبار عن ذاكرة مدينة تمارة

أطلق موقع “تمارة سيتي.كوم”، البوابة السياحية لمدينة تمارة، مبادرة جديدة ترمي إلى إحياء تاريخ مدينة تمارة تحت شعار “ذاكرة مدينة تمارة… قيم الماضي عماد الممستقبل”.

المبادرة تجعل من غاياتها تقريب ساكنة المدينة وعشاقها، خاصة الشباب منهم من حقب زمنية مرت بها وساهمت في رسم معالمها، خاصة في الفترة التي تحولت فيها من قرية صغيرة متاخمة للعاصمة إلى مدينة بمقومات المدن الكبرى في ظرف وجيز، جعل العديد من شبابها ينتبه للتمازج الحضاري والمعماري لمدينة تتلاقح فيها معالم الماضي بالحاضر ..

الفكرة انبثقت، حسب المسؤولين على الموقع، حينما استشعرت إدارة هذا الأخير أن الأجيال الحالية تجد صعوبة في الترويج لصورة المدينة، خاصة عندما تقف أمام معالم مميزة بها، فتجد نفسها تجهل عنها الشيء الكثير وقد تجهل عنها كل شيء. ومن حسنات هذه المبادرة أنها ساهمت في إحياء روابط الجوار بين عائلات كانت تعيش جنبا إلى جنب قبل أن يحتم عليهم التحول المجالي العيش في أماكن مختلفة من ذات المدينة ..

ويراهن الموقع ومنتداه على الفيسبوك، على تجميع أكبر عدد من الصور في مرحلة أولى تؤرخ لحقبة ما قبل الاستقلال، أي إبان الاستعمار الفرنسي، إضافة إلى حقب الستينات والسبعينات والثمانينات، حيث كانت مدينة تمارة في أوج انفجارها الديمغرافي الذي قضى على حيز مهم من تاريخها.

ويضم الأرشيف الذي تمكنت “تمارة سيتي.كوم” من تجميعه إلى حدود الساعة، صورا للعديد من الأندية الرياضية التي مارست بمدينة تمارة، سواء منها التي مارست بالبطولات الوطنية أو فرق الأحياء التي أثثت فضاءات الملاعب القديمة، إضافة إلى صور نادرة لتلاميذ المؤسسات التعليمية وأساتذتهم في حقبة لم تكن تمارة تضم سوى مؤسستين تعليميتين هما المدرسة المركزية ومدرسة البستان .ويضم الأرشيف كذلك صورا نادرة لبعض المعالم التي ميزت المدينة، سواء تلك التي ما زالت قائمة أو تلك التي زحفت عليها مدن الإسمنت، وخاصة الحديقة الوطنية للحيوانات وشواطئ كيفيل وكازينو وكونتربوندي.

واستطاعت تمارة سيتي، أن تجلب اهتمام عدد كبير من ساكنة تمارة الذين ما زالوا يحتفظون بأرشيفهم ضمن خزاناتهم، قصد مشاركتها مع بقية سكانها، فيما تعول على مبادرات أخرى من أجل نفض الغبار عن ما يخبئونه.

هذا، وأشار مشرفو “تمارة سيتي” أن العمل الذي ينكبون عليه الآن، يتركز أساسا على تجميع أكبر عدد ممكن من الصور، ووضعها ضمن الموقع في تصنيف خاص يمكن الاطلاع عليه في تناسق وتناغم مع محتوى الموقع السياحي، على أن يتم تنظيم معرض كبير للصور التاريخية  ليصل هذا التاريخ لساكنة مدينة تمارة الذين لا يستعملون الشبكة العنكبوتية.

جدير بالذكر أن “تمارة سيتي.كوم” هو أول موقع إلكتروني أسسه شباب تمارة سنة 2005، ويجعل من التعريف بالمؤهلات السياحية للمدينة أولى أولوياته، وهو ما مكنه من حصد العديد من الجوائز كان أهمها حصوله على جائزة أفضل موقع إلكتروني سياحي في العالم العربي لسنة 2013.

شاهد أيضاً

فعاليات تمارة تكريم الفاعل الرياضي “لحسن إكمان”

عرفناه منقبا على المواهب الكروية بمدينة تمارة، جاب ملاعبها الترابية، خبر فرق أحيائها، و استطاع ...