الرئيسية *** أخبار المجالس *** تمارة: دورة ماي تنتهي على إيقاع الفوضى

تمارة: دورة ماي تنتهي على إيقاع الفوضى

لم يكتب لدورة المجلس الجماعي لتمارة أن تنتهي على إيقاع الهدوء الذي ابتدأت به، فبعد أن ناقش مكتب و مستشارو المجلس النقاط المدرجة في جدول الأعمال، انتفض عدد من الحاضرين رافعين لافتات و شعارات تنتقد المجلس الجماعي لتمارة، بخصوص عدد من القضايا التي عرفتها مدينة تمارة،

و كان موضوع ملاعب القرب القطرة التي أفاضت الكأس، حيث طالب من حظر تحت يافطة ” المجتمع المدني” بمجانية الولوج إلى هذه الملاعب في ظل فرض شركة تمارة للتنمية لأثمنة باهضة تصل إلى 300 درهم للحصة الواحدة .

و اتهم المحتجون بعضا من مستشاري المجلس بالمحاباة و التمييز، حيث  سمحوا ” حسب زعمهم” لجمعيات معينة بالولوج المجاني لهذه الملاعب فيما تعاملوا بالنقيض مع باقي ساكنة تمارة.

كما طالب المحتجون بتقديم تقرير مالي حول مهرجان الفروسية الذي نظمه أخيرا مجلس جماعة تمارة …

و أمام هذا الاحتجاج ، انتفض عدد من المستشارين الموالين للأغلبية في وجه المحتجين لتفنيد هذه الادعاءات ، لتتحول القاعة الكبرى للمركب الثقافي محمد عزيز الحبابي إلى فوضى عارمة اختلط فيها النابل بالحابل .

و علاقة بالموضوع نشر أحد المستشارين المحسوبين على الأغلبية تدوينة على الفيسبوك يقول من خلالها أن مستشارة بالمجلس تعرضت لللإصابة على مستوى العين اليسرى خلال انعقاد دورة ماي 2017 من طرف البلطجية و أنها نقلت على عجل  في سيارة الإسعاف إلى مستشفى الرباط للمعالجة وستتخذ الجماعة الإجراءات القانونية لمتابعة الفاعل.

بينما نشر ناشط مدني تدوينة يقول فيها أنه “تعرضت للاهانة من طرف مستشار جماعي خلال الدورة كنت اكن له الاحترام و بحضور الشهود لانني ادافع عن احد الحقوق علما انه هو المستفيد الاول من هذا الحق المنتهك “.

و بين الاتهام و الاتهام المضاد الذي صاحب هذه الجلسة، يبدو أن العمل السياسي و الجمعوي على حد سواء يحتاج إلى الكثير من التقويم.. بينما كان المواطن المحايد يتفرج على مهزلة يبدو أن الصمت هو خير تعليق عليها …

بركة من تخراج عينين ينفد الأحكام صادرة ضد بلدية حولة نزع الملكية ـالأرض ديرة مليون متر ودوها بستين ألف ومبغينش يخلصو وباغي يبني بلدية بالملير