الرئيسية *** متابعات جهوية *** جامع المعتصم يكشف اختلالات قطاعات النقل والماء والكهرباء في تجمع العاصمة و 2900 مستخدم تحت طائلة المغادرة الطوعية

جامع المعتصم يكشف اختلالات قطاعات النقل والماء والكهرباء في تجمع العاصمة و 2900 مستخدم تحت طائلة المغادرة الطوعية

متابعة : جميلة عمر

كشف جامع المعتصم رئيس مؤسسة “العاصمة” المكلفة بتدبير قطاعات النقل والعلاقة مع “ريضال” بالتجمع العمراني االمكون من 15 جماعة ترابية، في الرباط وسلا و الصخيرات تمارة، عن اختلالات مثيرة، في قطاع النقل الحضري بالرباط ونواحيها، وكذلك في التعاقد مع شركة “ريضال”، المكلفة بقطاع الماء والكهرباء و التطهير السائل.

فبعد فشل شركة “فيوليا” في تدبير قطاع النقل بين عامي 2009 و2010، وتعويضها بشركة التنمية المحلية “ستاريو” عام 2010، لم تتحسن خدمة النقل الحضري في العاصمة ونواحيها، بل ازدادت سوءا، “ستاريو” حسب تصريح المعتصم لوسائل إعلامية  تم إغراقها بالمستخدمين، وتوجد في حالة عجز تام، حيث بلغ دعم وزارة الداخلية لها، منذ 2010 إلى الآن، مليار درهم، كما أن مؤسسة “العاصمة”، التي أصبحت المكلفة بتدبير هذا القطاع في 2016، تدفع 10 ملايين درهم شهريا كدعم لدفع أجور العمال.

ولتمهيد الطريق أمام دخول شركة جديدة، في إطار طلب عروض دولي سيتم إعلانه في الأشهر المقبلة، أطلقت مؤسسة “العاصمة”، التي تملك أغلب أسهم “ستاريو”، حملة مغادرة طوعية في صفوف 2900 مستخدم في الشركة، ستكلف 60 مليون درهم. أغلب هؤلاء المستخدمين -يقول المعتصم- تم توظيفهم بدوافع سياسية وفي غفلة من بعض المسؤولين، بمن فيهم المسؤولون النقابيون ومشاكل التدبير المفوض تطال أيضا قطاع الماء والكهرباء بالعاصمة، فمنذ 1999 “لم تتم مراجعة عقد التدبير المفوض مع هذه الشركة، رغم أن العقد ينص على مراجعته كل 5 أعوام”.

وكشف المعتصم أن هناك تأخيرا كبيرا في إنجاز استثمارات الشركة، وكيف أنه لم يتم اكتشاف ذلك إلا صدفة، قائلا: “عندما بدأت فيوليا تستعد لتفويت عقد التدبير لفائدة صندوق استثماري عام 2014، اعترفت بمتأخرات استثماراتها التي بلغت 1.5 مليار درهم”.