الرئيسية *** متابعات جهوية *** تدبير مفوض جديد لقطاع النقل العمومي الحضري للتكتل العمراني الرباط سلا

تدبير مفوض جديد لقطاع النقل العمومي الحضري للتكتل العمراني الرباط سلا

فاطنة خراز –  و م ع

قال رئيس مؤسسة “التعاون بين الجماعات العاصمة” جامع المعتصم، إن اعتماد تدبير مفوض جديد لقطاع النقل العمومي الحضري عبر الحافلات للتكتل العمراني الرباط، سلا، الصخيرات تمارة، من شأنه أن يحل الاختلالات التي يعرفها القطاع ، ويوفر نقلا مريحا لأكثر من مليوني نسمة بهذا التكتل العمراني .

وأضاف المعتصم ، في حديث صحفي ، أن قطاع النقل داخل التجمع العمراني للرباط وسلا والصخيرات تمارة ، يعيش مجموعة من الاختلالات الجوهرية منذ سنة 2009 بعد فشل شركة “فيوليا” التي انسحبت في أقل من سنة بعد توليها التدبير المفوض للقطاع ، حيث تسلمته “مجموعة تجمعات العاصمة ” ممثلة في شركة “ستاريو” سنة 2010 ، بمشاكله المرتبطة بالعجز المالي وبأسطول مهترئ لا يتجاوز 300 حافلة ولا يستجيب لحاجيات هذا التكتل العمراني ، وكذا إغراق الشركة بموارد بشرية تفوق إمكانياتها ، إلى جانب الكلفة التي تتكبدها الشركة بسبب عمليات التخريب التي يتعرض لها الأسطول يوميا .

ورغم التغلب على جزء من هذه المشاكل المرتبطة بالنقل العمومي ، بعد إنجاز خطي التراموي (1) و(2)، الذي يربط بين الرباط وسلا ، يقول المسؤول الجماعي، فإن النقل الحضري العمومي بواسطة الحافلات يشكل معاناة يومية لتجمع عمراني كبير ، في ظل العجز المالي الذي يعرفه القطاع الذي يتم تمويله من ميزانية المديرية العامة للجماعات الترابية ، وتدهور حالة الأسطول الذي لم تتم صيانته بالشكل الكافي .

وأبرز أنه من أجل تدبير هذه الأزمة ، وإيجاد حلول للاختلالات التي يعرفها القطاع، تم الاتفاق داخل “مؤسسة التعاون بين الجماعات العاصمة” التي تم انتخاب مجلسها في ماي 2016 ، على اعتماد نظام تدبير مفوض جديد للقطاع ، وفي نفس الوقت تدبير المرحلة الانتقالية ، من خلال استمرار وزارة الداخلية في دعم العجز الذي يعرفه القطاع عبر تأدية أجور المستخدمين ، ودعم صيانة الحافلات .

وأشار المسؤول الجماعي إلى أنه يتم على أساس الوثيقة المرجعية للتدبير المفوض لقطاع النقل العمومي الحضري عبر الحافلات التي صادق عليها المجلس الجماعي لمدينة سلا خلال أشغال دورته العادية ، تقديم طلبات عروض دولية سيتم إطلاقها الأسبوع المقبل، مضيفا أنه سيتم التنافس عبر مرحلتين ، مرحلة الانتقاء الأولي خلال شهر أبريل المقبل ، ومرحلة دراسة العروض واختيار المفوض له ابتداء من شهر يوليوز المقبل .

وتعتبر الوثيقة المرجعية للتدبير المفوض لقطاع النقل العمومي الحضري، بمثابة الخطوط العريضة لمشروع كناش التحملات الخاص بالتدبير المفوض لهذا المرفق الذي يحتوي على مجموعة من المقتضيات والشروط العامة، إضافة إلى شروط ومعايير حسب خصوصية وحاجيات التجمع الحضري لعمالات الرباط وسلا ، والصخيرات تمارة .

ومن أجل توفير نقل حضري معقول ، أبرز رئيس “مؤسسة التعاون بين الجماعات العاصمة” ، أن الشركة التي ستحصل على تدبير القطاع ستلتزم بتجديد الأسطول وإعادة تأهيله مع إضافة حافلات جديدة لأسطول النقل الذي سيجوب التجمع العمراني الرباط وسلا والصخيرات تمارة تصل إلى 600 حافلة .

وبخصوص المستخدمين ، أشار إلى أن الشركة التي سيعهد لها تدبير القطاع، ستحتفظ بالمستخدمين مع الإبقاء على حقوقهم المكتسبة، موضحا أنه تم إطلاق عملية “مغادرة طوعية”، حيث تمت تعبئة غلاف مالي بتنسيق مع وزارتي الداخلية والمالية لكي يتم تعويض الموارد التي لا يمكنها الاستمرار في القطاع .

وبالنظر لخصوصية التجمع الحضري للرباط وسلا والصخيرات تمارة ، سيتم إلزام المفوض له باعتماد أساليب حديثة في التدبير تروم الفعالية والنجاعة ، ورفع المردودية ، وجاذبية النقل بالحافلات، مع احترام مجموعة من المعايير تهم التوقيت والنظافة وتحسين جودة الخدمات واستعمال التكنولوجيا الحديثة والحفاظ على البيئة .

يشار إلى أن طول شبكة النقل يبلغ حاليا 1084 كلم تضم 58 خطا ، فيما يبلغ عدد المسافرين عبر حافلات النقل العمومي الحضري في السنة ما يناهز 60 مليون مسافر موزعة حسب الخطوط، علما أن هذا العدد مرشح للارتفاع.