الرئيسية *** منبر الرأي *** الطيب أيت أباه: مداخلة لم تتلى ؟؟

الطيب أيت أباه: مداخلة لم تتلى ؟؟

   الطيب آيت أباه من تمارة
تمارة – الطيب أيت أباه 
– مداخلة لم تتلى !
  هي عبارة عن مجموعة من النقط التي كنت سأتطرق إليها بالتوسع في لقاء التقييم ، الذي إنتهى كما كان مقررا أن ينتهي !!
– أولا وقبل كل شيء أدعوكم ونفسي إلى تلاوة الفاتحة على أرواح أبناءنا الأطفال ، ضحايا ما بات يعرف ب(السدة ديال المحلبة) ، وألتمس من المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للتجار والمهنيين ، أن يصدر بيانا واضحا في الفاجعة !!
– إنه لمن المؤسف ونحن في عصر الرقميات والتيكنولوجيا الحديثة ، أن يظل بيننا من يتعاملون بعقليات العصور الغابرة .
– لا جدال في أن القضاء والقدر حق علينا جميعا ، ولكن ألسنا مسؤولين على الأخد بالأسباب ؟ ثم أليس لزاما علينا الجهر بالإختلالات والملابسات المرافقة لمثل هكذا أحداث ؟ بل ألا يجدر بنا المطالبة بتوضيح رسمي في شأن الدعم النفسي ، الذي لم تكلف أي جهة رسمية عناء البوح به في حق أطفال ، كيفما كان الحال فهم على الأقل من هذا الوطن ؟
– يجب أن نعترف اليوم أن مصيرنا متوقف على مدى وعينا بضرورة إنطلاق الإصلاح من أنفسنا ، ولم يعد مقبولا إلقاء اللوم على الغير بحجة أن الآخر غير معني ولا يتجاوب مع التطورات والتحولات ، التي تفرض علينا بإلحاح ، الإنتقال من موقع المتفرج إلى الإنصهار بكل مسؤولية في خانة المشارك في التغيير المنشود .
– ما من شك أننا جميعا قد خلصنا بعد حدث المقاطعة إلى قراءات متعددة ، يمكن الجزم أن أبرزها يحوم حول عامل الثقة في النفس ، بل لا أحد يجادل أنه المؤهل الأساسي لإنجاح أي مبادرة .
– البديهي أن مختلف الحضارات التي سافرت عبرها الإنسانية ، لم تكن من محض صدفة ، بل نتيجة مجهودات جبارة قام بها ثلة من الإصلاحيين ، ونحن اليوم مدعوون أكثر من ذي قبل إلى إحداث إصلاحات على قطاع التجارة ، بالعمل المشترك البناء ، وليس بالكلام الهدام .
– نحن اليوم بالتعاون الإيجابي فيما بيننا ، إنما نشيد على طول المسار سككا حديدية وبنيات تحتية ، ليتمكن قطار الجيل اللاحق من العبور إلى محطات متقدمة على أفضل وجه وفي أمان تام .
– مزحة : – (على وجه السكة تايدوز التران) .. ولكنها مليئة بالرسائل !!
– مقاطعة شركة معينة كيفما كانت ، يجب إعتبارها فرصة ذهبية أتيحت لنا لتقييم نضجنا ، أما تقييم نسبة تجاوب التجار مع المقاطعة ، فلربما أصبح تجاوزه أمرا واجبا ، وذلك من منطلق نسبة الإقتناع ، التي كلما إرتفعت تتقلص الجهود في عملية الإقناع !! ، والظاهر لا بد أن يفي بالغرض ، للتحول من النبش في أشياء مادية قابلة للأخد والرد إلى حقوق معنوية لا مجال للمقارنة بينها وبين ما أنصح بتجاوزه !!
– حسم المعركة الحقيقية لم يعد في مواجهة الشركات ، ولكن في مدى إيماننا أننا شركاء ، لنعود أدراجنا إلى عامل الثقة في النفس . وبهاته الثقة في النفس سنرقى إلى تحديد حقوقنا المهضومة ، حقوق بدون أدنى شك هي أعلى شأنا من مطالبنا للشركات . حقوق إنسانية مشروعة ، أسماها كرامة لا تداس ، لأن المقاطعة وسيلة وليست غاية ، أما الغاية الحقيقية فهي حسب تصوري ، الموضوع الذي سيصاغ بنضال حر مسؤول تحت عنوان عريض : – لا غالب ولا مغلوب ، شركاء في الحوار والأسلوب .. ولن يتسنى ذلك إلا بالمضي قدما في مشوار الإصلاح من خزعبلات الشركات إلى تحقيق (مول الحانوت) بمواصفات الجودة العالية .
– الحكومة بين البلوكاج ديال الفقها د التمسمير ، والبلوقاج ديال العطاشة د البني .
  سير ع الله ، ما بقى والو نطييحو الضالة ، غير ديرو الطلب عند مول الحانوت على مقادير القصعة ، وحاولو ف السمن راه ريحة الأحزاب عطات .. أما هادوك البراميج ديال كوبي كولي ، راه والله لوكان جات عليا أنا ، يا حتى ندير للأحزاب عقوبة ف الساحات العمومية ، كولا حيزب يرصد لينا ممثلين دياولو ، إيقييلو يقراو بالجهر هادوك الأوهام للي كانو كايغريونا بيها على طول اليوم وبصوت مرتفع ، ويبقى هادشي حتى تتشكل الحكومة للي تايحلمو بها المغاربة .
  هاد المسخرة للي بيينات الأحزاب على حقيقتها ، ف رأيي المتواضع ماخاصهاش تدوز بلا عقوبة واخا غير ، يعاودو يعرضو لينا على هادوك المقزدرين للي دازو ف التلفزة  ، نعاودو حنا نعطيوهوم الإجابة ، ونطلبو منهوم يعطيونا هوما السؤال للي كنا طرحناه عليهوم من قبل ، بمعنى نديرو معاهوم الإعادة ولكن بشكل مقلوب !!
  سير ع الله ، تخلطو العرارم ، وبنادم ولا حاظي غير جنابو ، لا باس مول الحانوت داير خدمتو ، إيما لوكان داخت ليه الحلوفة ، لوكان رما ليكوم هاداك كناش الكريدي ، وديك الساعة جيبو العباقرة حتى من السند والهند ، بربي لا لقيتو البياس دروشونج ديالو !!
  قاليك تشكيل الحكومة ، لا واه النم ، آجي تشوف الحكومة ديال مالين الحوانت علاش قادة ، والمخيير فيكوم يشكل لينا ختها .. غير تانضحكو وصافي ، راه كثرة الهم كاتقيي !!
– قرا وبارطاجي ، أولا غير دير طليلة ف صفحة (الطيب مول الحانوت) ، وخوي السيكتور بحال العادة !!